منتديات ليالى الحب
السلام عليكم زائرنا الكريم برجاء تسجيل الدخول لكى تستطيع الاستفاده من المنتدى مع تحيات اسره المنتدى

المقاصد الشرعيه من زياره المسجد النبوى والسلام على رسول الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المقاصد الشرعيه من زياره المسجد النبوى والسلام على رسول الله

مُساهمة من طرف rawan في الأربعاء مارس 25, 2009 4:22 am

.د. عائشة سعيد ابو الجدايل


إن

زيارة الرسول صلى الله عليه وسلم ليست مجرد زيارة كغيرها من الزيارات التي يكون الهدف منها مجرد صلة رحم، أو صلة وصل، أو الحصول على مصالح ومنافع دنيوية، إن هذه الزيارة مختلفة كل الاختلاف.. فهي زيارة لتزيد يقين المسلم بالإسلام؛ لأن المسلم حينما يذهب إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم يتلمّس الواقع الديني الملموس، الذي يزيل كل الريبة والشك من نفسه. إنه واقع حق .


هذه
مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي سكن فيها هو وأصحابه، وهذا قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا مسجده الذي أسسه، وهذه المسافة التي ما بين قبره ومنبره التي هي روضة من رياض الجنة في مسجده الذي وضع أسسه بيده الطاهرة. والمسلمون يذهبون للصلاة في مسجده الذي يأتي فضله في المقام الثاني بعد فضل الصلاة في المسجد الحرام .


إن الرسول حبيبنا والحبيب يُزار، وإن الصلاة عليه واجبة في قوله تعالى: (إنَّ الله وملائكته يصلّون على النبي يا أيُّها الذين آمنوا صلّوا عليه وسلّموا تسليمًا)، وإن محبته في القلوب المؤمنة المسلمة، والكل يتمنى الصلاة في مسجده وفي روضته والتشرف بالسلام عليه. والإسلام كدين لا يخصّ الرجال دون النساء.. فالمرأة شقيقة الرجل ومساوية له في الإنسانية، ولها من الحقوق مثل الذي عليها من الواجبات. والدين الإسلامي يدعو إلى تربية الإنسان دينيًا ودنيويًا تربية كاملة ومتوازنة بحيث تقوي إيمانه بالله سبحانه وتعالى، وتنمي شخصيته، وتعزز احترامه للحقوق وقيامه بالواجبات. وأن له الحق في كل الضمانات المتعلقة بالسلامة والأمن .







من هذا المنطلق سأتحدث عن حق النساء المسلمات في زيارة المسجد النبوي والصلاة في الروضة المشرّفة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم. فالنساء الآن ممنوعات من السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمواجهة مثل الرجال، والمساحة المتاحة لهن من الصلاة في الروضة المشرَّفة مساحة ضيقة جداً. وكل ذلك يحدث في أوقات محددة من اليوم.. علماً بأن عدد النساء اللواتي يذهبن للصلاة والزيارة يوازي عدد الرجال الذين يتمتعون بالصلاة والزيارة في جميع الأوقات، والمساحة أمامهم مفتوحة للصلاة في الروضة! والسؤال المُلحّ الذي يطرح نفسه: لماذا التفرقة بين الرجال والنساء وبالذات في موقع مثل هذا الموقع الذي تُشد إليه الرِّحال؟ قد تكون هناك تحفظات على زيارة النساء للقبور واتباع الجنائز، ولكن وباعتبار أن هذا الموضوع لم يرد فيه نص من القرآن، فعلينا الرجوع إلى السنَّة، والحديث 1278 الذي أورده البخاري عن أم عطية - رضي الله عنها - قالت نُهينا عن اتباع الجنائز ولم يعزم علينا)، أي لم يؤكد علينا في المنع كما أكد علينا في غيره من المنهيات .


هذا من حيث اتباع الجنائز، أمَّا زيارة القبور فالحديث 1283 الذي أورده البخاري عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم بامرأة تبكي عند قبر فقال: (اتقي الله واصبري) قالت: إليك عنى فإنك لم تصب بمصيبتي. ولم تعرفه فقيل لها: إنه النبي صلى الله عليه وسلم . فأتت باب النبي صلى الله عليه وسلم فلم تجد عنده بوابين. فقالت: لم أعرفك فقال: (إنما الصبر عند الصدمة الأولى). وفي حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم : (كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها)، وزاد أبو داود والنسائي: (فإنها تذكّر بالآخرة)، وزيادة (وترق القلوب وتدمع العين فلا تقولوا هجراً) أي كلامًا فاحشًا، وزيادة (فإنها تزهد في الدنيا) وحديث : (زوروا القبور فإنها تذكّر الموت ).






واتفقوا على أن زيارة القبور للرجال جائزة، واختلف في النساء وقيل دخلن في عموم الإذن وهو قول الأكثرية ومحله إذا ما أمنت الفتنة. واختلف من قال بالكراهية في حقهن هل هي كراهة تحريم أم تنزيه. قال القرطبي عن الحديث (لعن الله زوّارات القبور) هذا اللعن إنما هو للمُكثرات من الزيارة. وما يتبع ذلك من الصياح ونحو ذلك. فقد يُقال إذا أمن ذلك فلا مانع من الإذن لأن تذكّر الموت يحتاج إليه الرجال والنساء على حد سواء .


وقال القرطبي في حديث (فقال اتقي الله ) في رواية أبي نعيم (فقال يا أمة الله اتقي الله) الظاهر أنه كان في بكائها قدر زائد من نوح أو غيره؛ ولهذا أمرها بالتقوى. وذكر هذا الحديث في زيارة القبور مع احتمال أن تكون المرأة المذكورة تأخرت بعد الدفن عند القبر. والزيارة هي الذهاب إلى القبر قاصدة والشاهد أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم ينكر عليها الخروج من بيتها فدلّ على أنه جائز .


وإذا كان هناك من يلتزم جانب المنع أو الكراهية لزيارة القبور، فقد يكون ذلك للنساء اللواتي يزرن القبور التي تضم رفات أقارب أولئك النسوة، وبالذات الذين يرتبطن معهم برباط عاطفي قوي مثل عاطفة البنوة.. ففقدان الوالدين أحدهما أو كلاهما أمر صعب على النفس تقبّله والجزع فيه وارد، وكذلك العاطفة التي تربط الأم بأبنائها.. ففقدان الأبناء جلل وخطب عظيم على نفس الأم، وكذلك فقدان الأزواج، وفقدان الإخوة والأخوات والأصدقاء.. إلخ .


نحن نعلم تمام العلم مدى الجزع والحزن والألم الذي يرافق مصيبة الموت، وقد تضعف النفس عن تحمّل تلك المصيبة، وقد ينهار الإنسان.. فما بالكم بإنسانة عاطفية قد تفقد سيطرتها على نفسها، وتبدو في صورة لا يرضاها الله ولا رسوله. لذا تنطبق هنا فكرة النهي عن زيارة القبور للنساء .


ولكن قبر الرسول صلى الله عليه وسلم - وهو الأحب إلينا من أبنائنا وأنفسنا - يقف الإنسان المسلم عنده بعاطفة الإيمان، بعاطفة العرفان بالجميل، بعاطفة الامتنان، بعاطفة الشكر على نعمته، بعاطفة الإعجاب والانبهار بهذه الشخصية الفذة التي استطاعت أن تستقطب جميع من حولها، وتجمع القلوب على حبه وطاعته. فكيف تُمنع النساء من صفة المواجهة والسلام على أشرف خلق الله

.



هذا من جهة ومن جهة أخرى نحن نطالب وبشدة بعودة فتح كامل منطقة الروضة المشرَّفة للنساء للصلاة فيها، وإفراغها من الرجال لو ساعة من نهار؛ لأن الصلاة مرضاة للرب، ومطهرة للنفس.. فلماذا تُحرم النساء من الصلاة في الروضة؟ وما هي الحكمة من ذلك؟

نحن معشر النساء المسلمات نطالب بحق المساواة في العبادة، وهو حق مشروع كفله لنا ديننا الحنيف، وهو حقنا في الصلاة بسلام وسكينة في الحرم النبوي الشريف، وفتح المنطقة التي تضم الروضة الشريفة كاملة أمام النساء؛ لأن الوضع الحالي لا يضمن للنساء سلامتهن في ظل الزحام الشديد، والتدافع للحصول على موقع قدم للصلاة في الروضة الشريفة. إنها دعوة لضمان السلامة والأمن والطمأنينة في الصلاة.. وأي صلاة؟ إنها الصلاة في الروضة الشريفة. إنه الشعور بالاحترام وإعطاء الحق الذي يربي وينمي الشخصية المسلمة .




avatar
rawan

عدد الرسائل : 332
العمر : 32
صورفى التوقيع : استغفر الله
صوره التصوره فى التوقيع : http://www.albetaqa .com/signature/ signature. gif[/IMG] [/CENTER]
نقاط : 70
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

http://cryheart.own0.com/profile.forum

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المقاصد الشرعيه من زياره المسجد النبوى والسلام على رسول الله

مُساهمة من طرف salahmay في الخميس أبريل 09, 2009 12:46 pm

روان الغاليه جزاكى الله خيرا ووفقك
avatar
salahmay

عدد الرسائل : 163
العمر : 44
نقاط : 16
تاريخ التسجيل : 19/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى